السبت  الموافق 26/09/2020

درجات الحرارة في أبريل/نيسان تتجاوز الأرقام العالمية

18/05/2016 [ 07:44 ]
تاريخ اضافة الخبر:
درجات الحرارة في أبريل/نيسان تتجاوز الأرقام العالمية

كان شهر أبريل/نيسان هو الشهر السابع على التوالي الذي تجاوزت فيه درجات الحرارة المعدلات المسجلة عالميا، بحسب ما تظهره إحصاءات وكالة ناسا الفضائية.

وتجاوز الشهر الماضي السجل السابق لشهر أبريل/نيسان بأكبر هامش على الإطلاق، بحسب ما تظهره المعدلات.

وهذا هو الشهر الثالث على التوالي الذي يكسر فيه المعدل الشهري السابق بأكبر هامش.

أما إذا أخذنا في الاعتبار ابتعاده عن معدلات درجات الحرارة له فيما بين 1951 و 1980 التي تسجلها ناسا، فإن معدلات أبريل/نيسان تماثل من حيث درجة الحرارة شهر يناير/كانون الثاني 2016.

وأظهرت البيانات أن شهري فبراير/شباط، ومارس/آذار ابتعدا كثيرا عن المعدلات المعتادة لهما.

وتجاوز معدلات أبريل الجديدة معدلاته السابقة التي سجلت في 2010، بـ0.24 درجة مئوية.

وتقول كريستيانا فيغريز، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ "إن الظروف السيئة التي نعيشها الآن هي في حد ذاتها تداخل لظاهرة النينو التي ضخمها التغير المناخي".

"إذ إن جميع هذه المعدلات التي تجاوزت أرقام درجات الحرارة السابقة والمؤشرات التي لدينا، جميعها تذكرنا بأننا لا نستطيع عمل أي شيء سوى أن نسرع في تنفيذ جدول أعمال الحل، إذ ليس لدينا أي خيار آخر على الإطلاق إلا التسريع".

وكتب غافين شميت، مدير معهد غودارد لدراسات الفضاء التابع لناسا، الذي يحلل سجلات درجات الحرارة العالمية، في تغريدة يقول "مع ظهور معدلات أبريل/نيسان، يبدو أن 2016 على ما يحتمل تسجل بنسبة نحو 99 في المئة رقما جديدا، مع افتراض صحة النمط السنوي".

وشهدت أقاليم شمالية عدة، من بينها ولاية ألاسكا في أمريكا، درجات حرارة مرتفعة خلال أبريل/نيسان - وهذا نمط تكرر في الأشهر السابقة.

وستثير معدلات أبريل/نيسان أسئلة عن مدى إحراز الهدف المرجو من وراء الإبقاء على درجة الاحتباس الحراري عند 1.5 درجة، وهو ما اتفق عليه في مؤتمر باريس للمناخ في ديسمبر/كانون الأول 2015.