السبت  الموافق 26/09/2020

سلطة البيئة تختتم برنامج تقييم الأداء البيئي لبلديات محافظات غزة 2016

02/04/2017 [ 07:20 ]
تاريخ اضافة الخبر:

اختتمت سلطة جودة البيئة الاثنين 27 آذار 2017 مشروع تقييم الأداء البيئي للبلديات وذلك في قاعة لاروزا على شاطئ بحر غزة، وقد حضر الاحتفال رئيس سلطة جودة البيئة المهندس كنعان عبيد، ووكيل وزارة الحكم المحلي المهندس سفيان أبو سمرة، والمدير الفني لشركة جوال المهندس بسام العديني، ورئيس سلطة المياه م. ياسر الشنطي، ونواب المجلس التشريعي الدكتور سالم سلامة و المهندس إسماعيل الأشقر والدكتور مروان أبو راس ، وعميد كلية العلوم بالجامعة الإسلامية الدكتور نظام الأشقر ونائب عميد كلية العلوم د. زياد أبو هين ، ورؤساء بلديات قطاع غزة وممثلين عن الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية.

وفي كلمته أوضح سعادة المهندس أبو سمرة ان المشروع يعتبر خطوة مهمة في تطوير العمل البيئي ويعطي دافعا للبلديات لان تحسن من أدائها امام نفسها وامام الجمهور، ودعا الي استمرارية المشروع بشكل سنوي، وشكر سلطة جودة البيئة على جهودها وتعاونها المستمر.

من جهته نوه المهندس العديني الي أهمية المحافظة على موارد البيئة وان حماية البيئة حق أساسي من حقوق المواطن، وأعرب عن سعادته بالعمل مع سلطة البيئة، وأكد على التزام شركة جوال بالمعايير البيئية وضمان تحقيق مبادئ التنمية المستدامة.

بدوره قال المهندس الأشقر: انه لابد من معالجة القصور في ثقافة النظافة في المجتمع الفلسطيني لأنها جزء من عقيدتنا وديننا، وثمن جهود سلطة البيئة في الحفاظ على الموارد البيئية رغم قلة التمويل والامكانيات والدعم.

من ناحيته، أفاد المهندس عبيد أن أداء البلديات يعتمد في الأساس على المواطن وثقافته وعمل المجلس البلدي وأداء الموظفين في البلديات. وأكد على ضرورة الاهتمام بالنظافة لأنها دليل حضارة الشعوب، والتركيز على المشاكل البيئية في قطاع غزة واستغلال الموارد اقتصاديا وشدد على دور المواطن في تحسين الواقع البيئي.

وأعلن المهندس عبيد ان بلدية غزة حصلت على المركز الأول بين البلديات الكبرى، فيما تشاركت كل من بلدية النصيرات وبيت لاهيا على ذات المركز في تصنيف البلديات الصغرى.

وبين ان بلدية خان يونس حصلت على المرتبة الثانية، وبلدية رفح المرتبة الثالثة، وبلدية جباليا المرتبة الرابعة، أما بلدية دير البلح فحصلت على المرتبة الخامسة في تصنيف البلديات الكبرى.

كما أعلن عن وقف التقييم السنوي، وتحويله ليصبح جزءا من أداء سلطة جودة البيئة بهدف الارتقاء بعمل البلديات.

من جانبه تطرق م. بها الأغا مدير عام الإدارة العامة لحماية البيئة في سلطة جودة البيئة الي المعايير التي استند عليها المشروع وكان من أهمها مستوى النظافة، مسح المكبات العشوائية، الشوارع المشجرة، كفاءة شبكة المياه، المبادرات والتميز البيئي، التعاون والالتزام بالمتطلبات البيئية الصادرة عن سلطة جودة البيئة.

وبين أبرز الملاحظات عن عملة الأداء وهي كالتالي: يوجد تطور وتحسن في مستوى النظافة بشكل عام عن 2015 ، نظام جمع النفايات المعروف بـ (من بيت لبيت) لم يصل بعد للكفاءة المطلوبة، حيث يقوم مواطنون بإخراج نفاياتهم دون الالتزام بوقت محدد في كثير من البلديات، يوجد بلديات ليس بها شبكات للصرف الصحي أو منتزهات عامة، وخصوصاً بلديات المنطقة الشرقية في محافظة خانيونس، مستوى جودة مياه الشاطئ في تراجع مستمر، تقوم عدة بلديات بزيادة المساحات الخضراء والشوارع المشجرة ذاتياً، فيما تنتظر بلديات أخرى مشاريع الممولين والحصول على الدعم.