الثلاثاء  الموافق 22/09/2020

ارتفاع درجة حرارة الارض وتغيرات المناخ (ظاهرة البيت الزجاجى)

01/11/2015 [ 10:12 ]
تاريخ اضافة الخبر:

ارتفاع درجة حرارة الارض وتغيرات المناخ (ظاهرة البيت الزجاجى) 

 

 ان مفهوم صحة البيئة الشامل يعنى ان التوازن بين عناصر البيئة الطبيعية يظل على حاله كما خلقه الله دون احداث اى تغير جوهرى عليه ، واذا حدث اى تغير جوهرى يحدث خلل ومن هناك تصبح البيئة غير صحية (عليله) ولا تستطيع ان تلبى متطلبات الحياة الانسانية .

ان من بين ما افسده الانسان فى ظل الحضارة المادية المناخ العالمى ، فقد اصبحت الاحوال الجوية كما لاحظنا فى السنوات الاخيرة غير مستقرة ، فتارة تتساقط الامطار فى غير موعدها ، وتارة تتساقط الثلوج فى مناطق لم تعهد ذلك ، واخرى اجتاحها الجفاف والقحط لعدة سنوات متتالية ، وفى خضم هذه التغيرات المناخية الكبيرة تزداد التكهنات بحلول العصر الساخن والمقبلة عليه البشرية فى السنوات المقبلة حيث سترتفع درجة حرارة الجو الى درجة لا تطاق ، وسوف يتأثر الانسان من ذلك كذلك الحيوان والنبات والبحار والانهار .

لقد افسد الانسان الارض وافسد هوائها ، ومن اشهر الملوثات التى اطلقها الانسان المعاصر فى الهواء والتى ادت الى التغيرات الجوفية والمناخية ، غاز ثانى اكسيد الكربون واكاسيد النيتروجين والميثان واكسيد الكبريت ، ويعتبر ثانى اكسيد الكربون اشهر الغازات التى تسبب تسخين الغلاف الجوى .

 

 اسباب ونتائج تأثيرات ظاهرة البيت الزجاجى :

يرجع سبب زيادة ثانى اكسيد الكربون فى الغلاف الجوى والذى يرجع اليه سبب تسخين الارض الى عاملين:-

1- التوسع الكبير فى حرق انواع الوقود من بترول وغاز طبيعى وفحم سواء فى الصناعة او فى وسائل المواصلات والاغراض الاخرى .

2- ازالة مساحات كبيرة شاسعة من الغابات بهدف استغلال هذه المساحات فى الزراعة او استخدام الاخشاب .

 هذه الزيادة فى استهلاك الوقود وازالة المساحات الخضراء ادى فى القرن الاخير الى زيادة تركيز ثانى اكسيد الكربون من حوالى 300 ملجرام / م3 فى نهاية القرن التاسع عشر ، أى حوالى 350 ملجرام / م3 فى نهاية هذا القرن ، وهذا ادى الى ارتفاع فى متوسط درجة حرارة الارض الى حوالى 0.9 م .

 يقول علماء الغلاف الجوى الآن الارض تعانى من ارتفاع طفيف فى درجة الحرارة وان لم نعالج اسباب هذه الحمة سيعانى سكان الارض جراء هذه الحرارة الشئ الكثير .

 

تتوقع التقديرات العلمية حدوث ارتفاع تدريجى فى حرارة الارض يصل الى خمسة درجات مئوية وسوف يؤدى ذلك الى :

1- تغير فى نظام توزيع الامطار بشكل لا تدرك طبيعته وستصبح مناطق اكثر جفافاً ومناطق اخرى اكثر رطوبة .

2- اضطراب فى الانتاج الزراعى وتأثيرات على توزيع مصادر المياه .

3- سيكون الشتاء فى المناطق الشمالية من الكرة الارضية اقصر واكثر امطاراً ، والصيف اطول واكثر جفافاً .

4- ارتفاع درجة الحرارة ستؤدى الى ارتفاع سطح البحر فى مناطق الشواطئ من 1.5 - 5م وبذلك يكون حوالى 50% من سكان الارض مهددين بالتشرد بالاضافة الى عجز وتلف كثير من الاراضى الزراعية الصالحة للزراعة.

 

ان الاستراتيجية العالمية لتقليل انتاج الغازات التى تزيد من حرارة الارض لم تفلح حتى الآن للضغط على الدول الصناعية فى تقليل معدل انتاجها من هذه الغازات وفى مقدمتها ثانى اكسيد الكربون .

ان تقليل معدلات استهلاك الطاقة سواء على مستوى الفرد او المستوى الدولى هى الاداة الفاعلة فى حماية كوكب الارض ، وبالنظر الى معدلات استهلاك الطاقة نجد ان الدول الصناعية الكبرى لها نصيب الاسد اذ يبلغ معدل استهلاك الطاقة للفرد فى الولايات المتحدة الامريكية 30 ضعف استهلاك الطاقة فى الهند وافريقيا.